أُضيفت بقسم مقالات عامة بتاريخ Jan 31, 2017

كما خلقنا الله عز وجل مختلفين في الأشكال والألوان فقد خلقنا مختلفين في القدرات والميولات والمهارات. ما أتقنه أنا قد لا تتقنه أنت وما تحبه أنت قد لا أحبه أنا.. ليس لأن أحدا منا أفضل من الآخر .. بل لأننا مختلفون. ومن هنا كانت أحد أهم الأعمال التي يجب أن نقوم الإنسان بها هي أن يسأل كل شخص نفسه: من أنا؟ وما الذي ميزني الله عز وجل به عن الآخرين؟ ما الذي منحني الله عز وجل من مواهب وقدرات وكيف أوظفها في اختيار مساري في الحياة بعد الثانوية وفي حياتي المهنية كلها.

هناك عدة وسائل لاكتشاف الذات ومن أهمها

ثالثاً: ما المادة التي أحببتها وتميزت بها في المدرسة؟

   من الوسائل الشائعة التي يتبعها الطلاب في اختيارهم للتخصص الجامعي هي الاعتماد في الاختيار على تحديد المواد التي أحبوها وتميزوا فيها في المرحلة الثانوية. وهذا صحيح وخطأ في نفس الوقت.. صحيح لأن معرفتك بالمواد التي تحبها وتتميز فيها ستعطيك دلالة مهمة على ميولك وقدراتك. وغير صحيح لأن بعض الطلاب يحرصون على دراسة نفس المادة التي يحبونها ويتميزون فيها في الجامعة، فالطالب المميز في الرياضيات، يحرص على دراسة تخصص الرياضيات في الجامعة وهذا جيد، لكن بالتأكيد ليس هو الخيار الوحيد، بل حبك للرياضيات وتميزك فيه يعنل أن لديك (ذكاء منطفي رياضي) وهذا يتناسب مع تخصصات عديدة مثل الهندسة والعلوم والشريعة وغيرها، ولذا وجب الانتباه. هذه ملاحظات سريعة على دلالات حبك لمادة معينة: من المواد:

  • مواد العلوم الشرعية (التوحيد والفقه والتفسير) – (1) امتلاكك القدرة على التحليل والاستدلال (الذكاء المنطقي الرياضي) (2) امتلاكك لمهارة الحفظ وهي مهارة عامة يمكن تنميتها بوسائل كثيرة ولا يمكن الاعتماد عليها في الاختيار. (3): قد يدل على حبك للدين وشرائعه أو حبك لمعلم هذه المواد. هذا أمر جميل لكنه لا يكفل لك النجاح والتميز في مثل هذه التخصصات. (4) هل أنت ماهر في مد العلاقات الاجتماعية مع الآخرين وكسب قلوب الناس؟ لو كنت تمتلك هذه المهارة (وسيتضح ذلك أكثر في اختبار اكتشاف) فلديك فرصة رائعة في التخصص في (أصول الدين) أو (الدعوة) أو غيرها من العلوم الشرعية والعمل في هذا المجال المميز، والذي سيحقق لك الكثير من التميز والإبداع والرضا الذاتي. (5) هل اختيارك للتخصص في هذه المواد متعلق بحرصك على الدعوة ونشر الدين والالتزام بين الطلاب؟ هذا أمر رائع لكن لا يعني بالضرورة أن اختيار التخصص في كليات الشريعة وأصول الدين سيكون الخيار الأفضل بالنسبة لك. وكما تعلم، الدعوة إلى الله هي واجب الجميع ويجب أن تتم في كل وقت حين.
  • الرياضيات والكيمياء والفيزياء - يدل على قدراتك في التحليل والاستنتاج ومهارة في التفكير المنطقي والتفكير المجرد (أي تميز في الذكاء المنطقي الرياضي) 
  • النحو والصرف - امتلاكك لميول نحو مجموعة (بحثي) بالإضافة إلى مهارات التحليل والاستنتاج (ذكاء منطقي رياضي) وقدرات لغوية (ذكاء لغوي).
  • الأدب والبلاغة - الإبداع في القضايا الأدبية والبلاغية يحتاج إلى قدرات لغوية (ذكاء لغوي) وميول نحو مجموعة (فني) أي القدرة على الإبداع الأدبي والفني
  • التعبير والإنشاء - امتلاكك لذكاء لغوي عالٍ، وهذا لا يعني أن تخصص الأدب هو التخصص الأنسب، فهناك تخصصات أخرى يجب أن تضعها في الحسبان مثل: الصحافة، واللغات وكذلك الفنون (المسرح، والتمثيل) (بالإضافة إلى قدرات أخرى)، العلاقات العامة، التربية، وغيرها. ضع هذه الخيارات أمامك للدراسة وانظر إلى بقية الجانب المهم الآخر في الاختيار (الميول)
  • مادة التربية الفنية: دلالة على تمتعك بالذكاء (البصري المكاني) والميول الفني وهذا المزيج مهم في التخصصات الفنية والتصميم والعمارة وغيرها.
  • مادة التربية الرياضية - دلالة على تمتعك بذكاء (جسدي حركي) وهذا يعني أنك قد تحقق الكثير بمشيئة الله لو التحقت بتخصصات مثل التربية الرياضية، العلاج الطبيعي، الفنون (المسرح والتمثيل) (هذا بالطبع عند توفر ميول وقدرات أخرى مهمة)، الجراحة (بالإضافة إلى قدرات أخرى) التربية الفنية (بالإضافة إلى قدرات أخرى) وغير ذلك. (راجع المزيد في موسوعة التخصصات الجامعية المرفقة بهذه الحقيبة).

 

أين المشكلة في تقييم الذات؟

   المشكلة تكمن في تأثر طلابنا الكبير بالصورة الذهنية النمطية وسمعة بعض التخصصات أو المهن.. فلو سألت مجموعة من طلاب المرحلة الثانوية عن رغبتهم في التخصص في المستقبل لأجاب معظمهم (طيار، طبيب، ضابط،...) يقولون ذلك بسبب الصورة الإيجابية التي يحملونها تجاه هذه المهن بغض النظر هل هي ملائمة لهم أم لا..!!

    تذكر دائماً أنك شخص مميز، وأن هناك تخصصات ومهن تلامس ميولك الشخصية والتي لو اجتهدت في تطوير نفسك فيها فستحقق نتائج رائعة بمشيئة الله تعالى مهما كانت هذه التخصصات وربما بعضها غير مشهور ولا يعرفه كثير من الناس.

رابعاً: تم شرح تفاصيل أكثر حول اكتشاف الذات في الدورة التدريبية المجانية والتي بعنوان: (كيف تختار مسارك بعد الثانوية؟) والتي تحدث فيها المدرب (د. ياسر بكار) مطولاً عن وسائل اكتشاف الذات.

 

هذا بالإضافة إلى وجود عدد من المقالات في هذا الجانب مثل:

اعرف ميولك .. أنا اجتماعي

اعرف ميولك .. أنا واقعي

اعرف ميولك .. أنا تقليدي

اعرف ميولك .. أنا فني

اعرف ميولك .. أنا بحثي

اعرف ميولك .. أنا مقدام

اعرف ميولك .. أنا بحثي وواقعي

اكتشف تميزك.. الذكاء المنطقي الرياضي

اكتشف تميزك.. الذكاء اللغوي

اكتشف تميزك.. الذكاء البصري المكاني

اكتشف تميزك.. الذكاء البيئي

اكتشف تميزك.. الذكاء الجسدي الحركي

اكتشف تميزك.. الذكاء الاجتماعي

اكتشف تميزك.. الذكاء الجواني

الذكاء الموسيقي

ختاماً: اكتشاف الذات ليس عملاً له بداية ونهاية .. بل عملية مستمرة لا تتوقف.. احرص عليها بشكل دائم 



ماذا تظن بهذه المقاله؟



5 تعليقات

التعليقات

قم بالتسجيل من أجل اضافة تعليق على هذا التخصص

يرجى تسجيل الدخول او تسجيل حساب جديد